الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 **في فلسطين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Manager


عدد الرسائل : 132
تاريخ التسجيل : 14/09/2008

مُساهمةموضوع: **في فلسطين   الخميس سبتمبر 18, 2008 4:21 pm

في فلسطين

في فلسطين فتية كبروا قبل الأوان
ألعابهم حجارة وغناؤهم نيران
وأفراحهم مؤجلة

في فلسطين .........
شباب كانت القدس عروسهم
أرواحهم مهرها وأيامهم جهاد

في فلسطين........
فتيات خضبت أيديها الدماء
وكانت زينتها الانتظار وأحلامها استقلال

في فلسطين ........
شيوخ كبار توقفت أيامهم قبل 60 عام
سافرت أمانيهم وغابت وصار أملهم انتظار

في فلسطين ........
رجال هانت الحياة في عيونهم الجريئة
واشتدت سواعدهم في عمر الزهور الندية
رجال صنعوا الرجولة فأخذت الرجولة منهم معانيها
رجال عاشوا سنين عمرهم القصيرة فكانت كحياتين أو ثلاثة
من حياة البشر العادية
رجال ما كانت الدنيا بعينهم يوما
لكنها حفرت أسماءهم في ذاكرة أيامها
بحروف ماؤها دماؤهم ونقشها أرواحهم العطرة
وأمانيهم النبيلة

في فلسطين ........
بيوت عتيقة تنتظر ساكنيها
تعانق سماءها وترنو إلى بعيد
يحاصرها أمل اللقاء وشوق للغد القادم

في فلسطين ........
زيتونة كهله جريحة عمرها من عمر فلسطين أو يزيد
تنتظر موتها أو قلعها
تودع المكان وتتغلغل جذورها في الأرض يوما بعد يوم

في فلسطين ........
ريحانة شذية.... وحمائم برية
تسافر كل يوم مع اشراقة الصباح
تسلم على يافا وحيفا والجليل
تحمل معها عطر الأيام الخالية
وأجمل ما بقي في ذاكرة أهل المدينة

في فلسطين ........
لا مجال للأحلام العادية ولا للحياة الطبيعية
ولا لهموم البشرية
ولا لقصص العشق والهوى المنسية

في فلسطين ........
أذان حزين وأصوات أجراس
تجلجل وتطير وتبقى معلقة ما بين الأرض والسماء
تحمل رسائل إلهية
تنشر معها حزنها وحقها وصمودها
وصمتها الذي يأبى إلا أن يكون الأمل


في فلسطين ........
اقحوانة برية تأبى النسيان
تترنم بمجرد الوقوف بوجه ريح عاتية
تصر على الحلم وان ازداد الألم
تصر على الحلم وان جبن الكل
تصر على الحلم وان فني الكل

في فلسطين ........
عيون صغيرة بريئة وأرواح مهاجرة
لا تحمل فيها إلا نورا واحدا ورؤيا واحدة
تغلق العيون كي تصبح الرؤيا أوضح
والمشهد أكثر إشراقا وجلاء
أغلق عينيك جيدا كي ترى .......
قبة متوجة على مضلع مثمن
وترى سماء قدسنا على صفحة ذهبية
وكي ترى .........
بحرا واسعا ممتد الأطراف
لا تدري أهي زرقة السماء اتشحت بجمال أمواجه أم العكس
ترى نفسك ضعيفا صغيرا أمام المشهد
تحدق في البعيد البعيد....
هل ترى للبحر آخر........
انه بحرنا وأملنا وحلمنا الكبير الذي ماله آخر

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
**في فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوردة الزرقاء :: منتدى الادب والشعر :: الشعر-
انتقل الى: